قطاع غزة يهد ارتفاعًا ملحوًا في عدد الإصابات بفيروس كورونا امستجد

اخبار - راي نيوز 

أكد الناطق باسم صحة حماس ، د. أشرف القدرة، اليوم الاحد، أن قطاع غزة يشهد ارتفاعًا محوظًا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، فيما تدت حاجز 300 حالة خلال 24 ساعة.

وأوضح القدرة في مؤتمر صحفي بمينة غزة، أن الحالات التي تتلقى العاج في المستشفيا وصلت إلى 113 حالة منها: 75 ما بين خطرة وحرجة وهذا يشير إلى أن غزة، يشهد تزايد ملحوظًا في أعداد الإصابات .

وأكد اقدرة، أن المؤشرا الصحية تحت المتابعة اليومية من قب اللجنة المختصة في الوزارة، وان الحة تتابع باستمرا الحالة الوبائية لاتخاذ الإجراءات المناسبة .

وأشار إلى أ المؤشرات خلال الفترة السابقة أظهرت انخفاض واضح وملوس في معدلات الاصابة، أدى إلى جملة من انخفاض الاجراءات الوقائية التي تناسب من الحالة الوبائية.

من جهته، أكد د. مجدي ضهير مدير الطب الوقائي ، ان غزة دخلت الموجة الثنية من تفشي كورونا، معزيًا ذلك إلى تراخي المواطنين بالالتزام بالإجراات الوقائية، ما أسفر عن ظهور زيادة معدلات الاصابة الجديدة.

وأوضح ضهير، أن حر الزواية في السيطرة على هذه الزياة، هي نفس الاجراءات المتخذة في الاراءات الأولى الممثلة بالتباعد الدني وارتداء الكممة وغسل اليديين.

ونبّه جميع الجهات المعنية من تدارك الموف، داعيَا إلى تكاثف تتظافر الجهود ي مواجهة الموجة الجديدة.

وقال ضهير: “وصلا خلال اليوميين الماضيين إلى مراحل تنذر بخطر جديد في معدلات الاصابة وا هو متوقع في الاام المقبلة”.

وأضاف أن عدم تظافر الجهود ف مكافحة الفيروس، سنضطر إلى الخروج توصيات بموجبها تعو الجهات الرسمي إلى تشديد الاجراءات الوقائية تواليًا حسب ما تشهده الحالة الوبائية، وصولاً للإغلاق الشامل.

وأشار إلى أن هناك زيادة في معدلات النتشار في الدول المحيطة المجاورة لاسميا في السلالات لجيدة، ما ينذر بشكل واضح ان غزة ليست بعيدة عن هذا الخطر.

وشدّد ضهير، على أن وزارة الصحة تعوّل لى اللقاحات المضدة للحد من تفشي اوباء، لافتًا إلى أنه في الأمد القرب “لن يكون هناك نبة كافية لتطعيما، قد تتيح لنا مكاحة الجائحة”.

وذكر ضهير أن ما وصل القطاع حتى اللحظة يكفي لطعيم نحو30 ألف شخص.

وفي لسياق، استعرض د. امي العبادلة، مخطات الوزارة في متابعة الاصابات بالوباء، ومنحنى الانتشار، ويؤكد أن معل الاصابات ارتفع خلال الايام الثلاثة الماضية.

ونبّه العبادلة، من أن الايام المقبلة ستكون صعبة حال عدم التزام المواطنين بالإجراات.