تربي 32 عنكبوتاً ضخماً لمواجهة خوفها من العناكب

0

يقول علماء النفس إن أفضل طريقة للتغلب على مخاوفك هي مواجهتها، وهذا ما فعلته امرأة بريطانية قررت تربية 32 من العناكب الضخمة لتتغلب على خوفها الشديد من العناكب. وكانت كلير جونز (48 عامًا) قد اتبعت أنماط نظام اليويو الغذائي لسنوات، قبل أن تقرر أخيرًا إنقاص وزنها في عام 2009، رائعة وتمكنت لاحقًا من الحفاظ على وزنها المثالي من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة. ومع ذلك، في عام 2016، تعرضت لإصابة ، مما يعني أنها لم تتمكن من ممارسة الرياضة لعدة أشهر. وقالت كلير “إن فرصة البدء في الاحتفاظ بالعناكب قدمت نفسها بشكل عشوائي تمامًا في نفس الوقت تقريبًا، ولذا فقد ذهب وقتي وانتباهي إلى تطوير هذه الهواية بدلاً من الجري والتدريب، وكان ذلك بمثابة إلهاء فعال للغاية”. وبهذه الطريقة، ساعدت تربية العناكب كلير على التخلص من الوزن الذي عملت بجد لخسارته في المقام الأول، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.  

وأضافت “لولا ذلك، فأنا متأكدة من أنني كنت سأعود إلى العادات القديمة مثل الأكل المريح، خاصة وأن التمرين أصبح وسيلة مهمة لي للحفاظ على صحتي العقلية والجسدية، وقد استمتعت بذلك لذا فإن عدم قدرتي على القيام بذلك جعلني أشعر بالحزن الشديد”. ولكن كيف دخلت كلير، التي قالت إنها كانت تخاف جدًا من العناكب، في عالم تربية هذه الحشرات؟ أوضحت كلير “أولاً، يجب أن أقول إنه ليس شيئًا اعتقدت أنني سأفعله. كانت سلسلة من الأحداث التي حدثت في الوقت المناسب، ولم تكن شيئًا مدروسًا. لطالما كنت أخاف من العناكب. أتذكر أنني اضطررت إلى طلب النجدة منها عندما كنت طفلة. لا يمكنني البقاء في غرفة نومي إذا كنت أعرف أن هناك عنكبوتًا هناك على سبيل المثال، وكنت أصرخ إذا رأيت واحداً”. وأضافت كلير ” بعد ذلك، اضطررت إلى إنقاذ بعض الأطفال، كنت أقوم برعاية الأطفال وأنقذتهم من عنكبوت ضخم في غرفة نومهم، ثم أنجبت أطفالًا وكان علي أن أتعامل مع العناكب في غرف نومهم، كان علي أن أواجه مخاوفي”.  

و عندما حضرت كلير حدث HorrorCon UK في شيفيلد في عام 2016، والتقت بامرأة تمتلك عنكبوتًا، كانت تعلم أن هذه فرصتها للتغلب على خوفها حيث تقول “قبل أن أعرف ذلك، كان لدي عنكبوت على يدي. وقد أدهشني كيف كان لطيفًا ورقيقًا وكنت منبهرة كيف تمكنت من حمل هذا العنكبوت في يدي”. وزارت كلير لاحقًا صديقًا لأحد أصدقائها، مايك، الذي كان يمتلك 100 من العناكب، وقبل أن تدرك ما تفعل، كانت تأخذ أحد هذه العناكب للمنزل في حوض بلاستيكي صغير في حقيبتها، مع تعليمات من مايك حول كيفية الاعتناء به. ومنذ ذلك الوقت امتلكت كلير 53 من العناكب لديها الآن 32 منها، ومن المثير للاهتمام أن خوف كلير من العناكب لم يختف تمامًا، حيث تقول “لا يزال هناك بعض الخوف. لكنني أسيطر عليه. على سبيل المثال، أشعر بالتوتر الشديد في الأوقات التي أحتاج فيها ربما إلى نقل العناكب إلى حاوية جديدة عندما يكبرون ويحتاجون إلى منزل جديد، أو في وقت التغذية عندما يتعين علي إزالة الغطاء عن العلبة”.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.