ج.بوست: الولايات المتحدة تريد سلام فياض خلفًا لـ”عباس”

68

نشرت صحيفة “جيروزالي بوست“، تقرير حول ما أثارته الزيرة الأخيرة التي قام بها رئيس وزراء السلطة الفلسطيني السابق سلام فياض إلى قطاع غزة، من كهنات بأنه يفكر في العودة لقيادة حومة وحدة فلسطيني جديدة.

إذ كشف موقع “عبي 21” الإخباري القطري، نقلًا عن مسول فلسطيني قوله، إن الإدارة الأمريكية طلبت من فياض “أخذ نبض” حماس والصائل الفلسطينية لأخرى في قطاع غزة بشأن إمكانية توله رئاسة الحكومة الفلسطينية المقبل.

وزم التقرير أن الولايات المتحدة والأوروبيين أدركوا انتهاء دور رئيس السطة الفلسطينية محود عباس بسبب تراجع شعبيته، خاصة بع قمع قوات الأمن افلسطينية ضد المعرضين السياسيين وستخدمي وسائل التاصل الاجتماعي في الضفة الغربية.

وبلغت الحملة ذروتها في 24 يونيو / حزيران بوفاة الناشط المناهض للفساد نزار بنات أثناء احتجازه لدى السلطة الفلسطينية.

وأثارت وفات الناشط “نزار بنات” احتجاجات في أنحاء الضف الغربية وقطاع غزة، حيث طالب العدي من الفلسطينيين عباس بالاستقالة.

وقال مصدر مجهول من قطاع غزة للموقع، إن أميكيين وأوروبيين إسرائيل يعتقدون ن أيام عباس في اللطة تقترب من نهايتها.

وقال المصدر: “هذا هو السبب في أنهم يعملون على تجنيد فاض كبديل لعباس، حيث يتمتع فياض بخبة سابقة مع الولايات المتحدة، لا سيا في تدريب الأجهزة الأمنية الفلسطينية. “

وزعم المصدر، أن العديد من أعضاء حكة يعارضون عودة فياض كرئيس للوزراء، بينما أفادت الأباء أن عباس أيد افكرة.

كما وزعم المصدر أن رئيس حماس يحي السنوار رفض لقاء فياض خلال زيارته لغزة الذي تسيطر عيه حماس.

وقال مسؤول فلسطيني لصحيفة “جيروزاليم بوست”، إن يارة فياض لقطاع غزة ليست مرتبطة بأة خطط لتشكيل حكومة جديدة.

وأردف المسؤول: “سافر إلى قطاع غة للقاء أعضاء من جله الانتخابي وأصار آخرين، ولم يطلب لقاء السنوار ولأميركيون لم يطلوا منه نقل رسالة لفصائل الفلسطينية في قطاع غزة. “

وقبل اتوجه إلى قطاع غزة، التقى فياض مع عاس في رام الله وتدث الاثنان عن آخر التطورات على السحة الفلسطينية.

كما نف المسؤول، وفق التقرير، أن يكون عبا قد عرض على فياض منصب رئيس الوزراء.

فياض 70 عامًا ، كان رئسًا للوزراء بين حزيران (يونيو) 2007 وزيران (يونيو) 2013. عينه عباس رئيسًا للوزراء في حكومة وارئ تم تشكيلها بعد استيلاء حماس اعنيف على قطاع غزة في عام 2007.

في وقت سابق من هذا العام ، شكل فياض قائمة الناخين الخاصة به “معن قادرون” للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 22 مايو. ألغى عباس الانتخابات في نهاية أريل.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.