رفضاً لقرار ارئيس محمود عباس الغير قانوني .. الريدي تستقيل من مؤسسة ياسر عرفات

اخبار - راي برس

قدمت المير التنفيذي لـ مؤسسة ياسر عرفات “تمي رفيدي”، استقاتها إلى د. أحمد صبح المدير العام؛ رضًا للمرسوم غير القانوني الصادر من الرئيس محمود عبا حول فصل د. ناص القدوة من مجلس إدارة المؤسسة، وعيين المستشار الانوني للرئيس أ. عي مهنا بدلًا عنه فصله من عضوية مجلس أمنائها.

وقالت في كتاب الاستقلة، إن سبب الاستقالة أيضًا عدم قاننية القرار هناك موضوع أخلاقي لا اسطيع تجاوزه في موضوع تنحية أي مواطن فلسطيني من منصبه سبب الاختلاف بالأي.

وأضافت: “أعلن وبكل ثقة بأنن ارفض الظلم الذي ل على المؤسسة من هة من حيث الهيمنة عليها بطريقة غير قانونية وفرض العقاب الجماعي على اموظفين والموظفات الذين لا علاقة لهم بموضوع الخلاف، أيضًا الظلم الذي حل د. ناصر القدوة لذي عمل بتفاني واخلاص وحب وشفافية نزاهة في احياء ذكرى الختيار من خلا المؤسسة وأسمع العالم الرواية الفلسطينية الحقيقية من خلال متحف ياسر عرفات ونقل الذاكرة الفلسطينية إلى اأجيال الجديدة؛ لبقى في وجدانهم بأن لهم تاريخ يفخر به العالم وبأن فلسين قضية عادلة ولا يضيع حق وراءه مطالب”.

وقالت رفيدي “لا استطيع تصو ما آلت اليه الأمر في فلسطين في النوات الخمس عشر الأخيرة من تفرد بالأي، وعدم احترام الرأي الآخر والتهديد في قوت الناس والهيمنة على القضاء وسيادة القانون ودمير المؤسسات واجمعيات لدرجة أن الشعب الفلسطيني ولأول مرة في تاريخه يشعر بالخوف من اعان أو تصدير موقف تى لو بسيط ضد الظم، وعدم العدالة أو الوقوف في وجهها. انا ضميريا وبالرم من ألمي الشديد ترك المؤسسة التي اشعر بأنني من ضمن الفريق الذي عمل عى بنائها وأشعر بأنها جزء حقيقي من حياتي وبالرغم من أها مصدر دخلي الا نني لا استطيع الا أن أقف بجانب الحق، وأن انسجم مع افكاري ومبادئي وأخلاقي.

واكدت رفيدي، إلى أن المرحلة سوداء ولكن حتى يشع لنا التاريخ يجب ان نقف للحق والعدالة وبالنهاية نحن نعلم بأن الحرية لها ثمن، ولا أقبل على نفسي أن اكون شريكة بما لا استطيع الانسجام معه بصمتي ووقوفي على الحيد.