كيل: اعتماد نحو 70 هيئة رقابية و7 آلاف مراقب و1250 صحفيًا

أكد المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشام كحيل، أن اللجنة في مرحلة اعتماد مراقبين، حيث تم اعتماد ما زيد على 70 هيئة رقبية، وأكثر من 7 آلاف مراقب، و1250 صحفا حتى اللحظة، إضافة لانتظار الوفود دولية.

وقال كحيل في حديث له عبر تلفزيون فلسطين، يوم الأحد، أنه يمنع نشر البرامج الانتخابية ودعوة الناخبين للتصويت للقائمة قبل دء فترة الدعاية الانتخابية في 30 من الشهر الجاري، والتي تنتهي قبل ساعة من موعد الاقتراع.

وأضافت أنه يوجد قيود على السلطة التنفيذية ألا تستغل موارها للترويج لأي أحد، وأن اللجنة ستعد اتفاقية مع الاعلام الرسمي، يتم م خلالها منح فرص مساوية لكل القوائ لطرح برامجها الانتخابية، ووقت متساو بالتنسيق مع هذ الجهة الرسمية.

ودعا كحيل القوائم إلى االتزام بقواعد العاية الانتخابية لتي سوف تنشر عبر تيب سيوزع على جميع القوائم، أبرزها منع إقامة المهرجنات بسبب وباء “كورونا”، ومنع القذف والذم بمرشح أو قائمة، ومنع النعرات الطائفية أو المتلقة بالجنس والعر والدين، داعيا كافة القوائم للالتزام بهذه الشروط، ون يخالفها سترفع شكوى ضده للجهات الضائية.

وحول متابعة لجة الانتخابات مواع التواصل الاجتمعي لضمان عدم استغلال هذا المنبر للعاية قبل موعد بدئها أوضح: “نطلب من ل قائمة مواقع التواصل الخاصة بها، من ثم نقوم بمتابعتها ومراقبتها، ولكن لا نستطيع متابة حسابات شخصية تروج لأي جهة إلا من لال شكاوى تردنا من خلال المواطنين و قوائم أخرى”.

وقال كحيل إنه يتم التحضي لإجراءات صحية قبل وخلال العملية اانتخابية، حيث تم توفير كافة مستلزمات الوقاية والتعقيم، مبينا أن عدد الناخبين في كل محط لن يزيد على 600 ناب.

ميرا إلى وضع قيود لى عدد المراقبين داخل المحطة، بالاتفاق مع وزارة الصة حسب حجم الغرفة، لافتا إلى إضافة عدد المراكز بسبب اجائحة و70 مركزا إلى الــ1090، ووجود 4800 محطة.

وأضاف: “سنقوم خال الفترة المقبل بعمل محاكاة حقيقية مصورة لعملية ااقتراع في ظل جائحة “كورونا”، لطمأنة المواطنين حول عم وجود أي مخاطر، نشرها عبر التلفا الرسمي، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة لوجود تطوعين خارج المركز للحفاظ على التباعد بين المواطنين”.

ولفت إلى أنه سيتم نشر القوائم ورموزها الانتخابية وأسماء المرشحين الثلاثاء المقبل، عبر اموقع الإلكتروني لجنة، وفي مكاتب المناطق الانتخابي، ليتاح للجمهور خلال ثلاثة أيام الطلاع عليها، وتوفر فرصة لأي مواطن ريد الاعتراض على أي اسم أو قائمة.

وذكر أن أي مواطن بإمكان الطعن بقائمة أو رشح أمام لجنة الانتخابات مع وجود إبات يحقق اعتراضه مضيفا أن اللجنة تمنح ثلاثة أيام للنظر في هذه الاعتاضات وإصدار القرر وإبلاغ المعترض به، وفي حال عدم اقتناعه بقرار اللجنة بإمكانه التوجه خلال ثلاثة أيام إلى محكمة الانتخابات للطعن بقرار الجنة، التي بدورها تفصل خلال سبعة أيم بكافة الطعون المقدمة لها، وبعد اتهاء هذه الفترة تصبح القوائم نهائية.

وبيّن كحيل “في حال انسحبت قائمة أو أكر نقوم بإزاحة الترتيب، فعلى سبيل امثال إذا انسحب القائمة رقم 15 فإن القائمة 16 تصبح 15 والقائمة الأخيرة تصبح 35 بدلا عن 36 وهكذ”.

وختتم كحيل أن آخر وعد للانسحاب وفق الجدول الزمني في لـ29 من الشهر الجاري، داعيا المرشحين إلى عدم طباعة البرامج الانتخابية والدعايات وصور المرشحين إلا عند الحقق من ثبات الأرقام بعد انتهاء مدة الانسحاب.